احتجاجات الأحواز مستمرة.. هل تكون بداية نهاية احتلال إيران للإقليم؟

الانتفاضة مستمرة والاحتجاجات الشعبية تتوسع وتتعاظم، حيث خرجت تظاهرات جماهيرية غاضبة لليوم الثالث على التوالي في أغلب مناطق إقليم الأحواز العربي المحتل.

خرجت جموع الجماهير الأحوازية اعتراضًا على تحويل السلطات الإيرانية المحتلة لمجرى نهر كارون بعيدا عن مناطقهم، مما ينذر بالعطش وتداعيات خطيرة أخرى.

وعمد النظام الفارسي على تجفيف نهر كارون، وتحويل مساره إلى داخل العمق الإيراني، وترك الأحوازيين يعانون من نقص المياه ويشتد عليهم العطش.

وخرجت تظاهرات غاضبة في مدن المحمرة والحميدية والخفاجية والفلاحية والأحواز العاصمة، وردد المتظاهرون شعارات رافضة للاحتلال الإيراني للأحواز، منادين بالحرية والاستقلال، ومنددين بسياسات التمييز العنصري حيال المواطنين العرب.

وواجهت قوات الاحتلال الإيرانية الاحتجاجات بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، وضرب المتظاهرين بالرصاص الحي بالقوة القهرية مستخدمين العصي الكهربائية.

وحول النظام الإيراني الأحواز إلى ثكنة عسكرية معززًا قواته بأخرى إضافية جلبها من الأقاليم الأخرى، كما مارس ما تعود عليه تجاه الأحوازيين العرب من اعتقالات وقمع وتنكيل وترهيب.

وتعمد الاحتلال الفارسي قطع الخدمات عن الإقليم العربي المحتل، كنوعًا من تضييق الخناق على أبنائه لإجبارهم على الهجرة، وذلك في إطار طمس هوية الأحواز وتحويلها من العربية إلى الفارسية.

انقطاع دائم للكهرباء، تحويل مجاري الأنهار الأحوازية لشح المياه العذبة عن الإقليم، قطع الاتصالات وشبكات الانترنت، وغيرها الكثير من أشكال تضييق الخناق في استهداف الخدمات بكافة أنواعها.

وبالرغم من كون إقليم الأحواز غنيًا بالموارد وخاصة النفطية والزراعية، فإن معظم سكانها، وهم من العرب، يعيشون ظروف حياة صعبة جداً، حيث إن كل موارد الإقليم تذهب إلى خزينة النظام المحتل ولا ينتفع بها الأحوازيين.

والأحواز العربية غنية بالثروات، خصوصاً النفط، حيث إن 85 % من النفط الذي تبيعه إيران تستخرجه من الأحواز العربية، كما يضم 35% من المياه في الأراضي الإيرانية، و100% من الغاز الإيراني.

وبالرغم من ذلك يعاني أبناء الإقليم العربي المحتل في تأمين احتياجاتهم الضرورية من المياه العذبة اللازمة للشرب، بالإضافة إلى الظروف المعيشية الصعبة.

وقام الحرس الثوري الإيراني بتحويل مجاري عدد من الأنهار، ما أدى لزيادة حدة الجفاف وانتشار التصحر في الأحواز.

وأدت ندرة المياه بالمناطق الزراعية إلى موجات كبيرة لهجرة المزارعين من الريف للمدينة، وتحولت مدن بأكملها إلى صحراء جرداء، تزامنًا مع انتقال الملايين إلى المدن الإقليمية، وهذا أحد أساليب تغيير الهوية الأحوازية.

ويشهد إقليم الأحواز، جفافا غير مسبوق، رغم أنه يضم 5 أنهر أهمها كارون وهو الأكبر والكرخة وهو ثالث أكبر الأنهر في إيران، ونهر كارون أكبر أنهار الدولة الفارسية، هو الوحيد الذي كان تمكن الملاحة فيه يؤمن مياه 15 محافظة إيرانية، في حين أن مياه بيوت أصحاب هذا النهر مقطوعة.

وباتت المستنقعات الكبيرة في الإقليم مثل “هور العظيّم” و”هور الحويزة” المشتركة مع العراق، تحتضر بسبب شح المياه في نهر الكرخة الذي يرفدهما.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: