دعماً لانتفاضة الأحواز .. الأحوازيون في أستراليا ينظمون مظاهرة احتجاجية في ساحة الاعتصام في مدينة بريسبان الأسترالية

مناهضون: تضامنا مع احتجاجات أبناء شعبنا العربي الأحوازي في ربوع الوطن تظاهر يوم الأحد الموافق 05/09/2021م عدد من أبناء الأحواز في مدينة بريسبان الأسترالية، في ساحة الاعتصامات “King George Square”، لحث المنظمات الدولية لإتخاذ موقف لما يقوم به النظام الإيراني من عمليات إجرامية من خلال شن الإعتقالات العشوائية وقتل المتظاهرين السلميين في الأحواز وتنفيذ خطط وسياسات وإجراءات ممنهجة رامية إلى تهجير الأحوازيين وطردهم من بيوتهم ووطنهم المحتل، وضحايا هذه الإجراءات القاسية بالملايين في طول البلاد وعرضها، والغريب أنها تأتي في وقت الشدة وانتشار وباء كورونا وكأن سلطات الاحتلال لم تكتف بالمعاناة وتدهور الوضع الاقتصادي للمواطنين فتفرض المزيد من الجباية وتحويل حياة الناس إلى جحيم، من تدمير البيئة في الأحواز من خلال نقل مياه الأنهر الأحوازية الى المدن الإيرانية، وبناء العشرات من السدود على هذه الأنهر، التي أدت الى تجفيف الأهوار الأحوازية وانعدام الزراعة، وانتشار الأوبئة، وارتفاع نسبة التلوث في الهواء الى ستين بالمئة أكثر من الحد الطبيعي.

وقال المجتمعون في بيان حصل عليه المكتب الإعلامي لحركة رواد النهضة لتحرير الأحواز “مناهضون”، ان في وقت أجهزة القمع الأيرانية المتمثلة بقوات مخابراتها و حرسها الثوري زادت من تعسفها بحق المواطن الأحوازي في ظل الظروف الصحية الحالية التي تزداد سؤء يوم بعد يوم.

 

و أوضح البيان، ان عمليات الاختطاف، والأسر و الأعدامات بحق أبناء الشعب الأحوازي مستمرة، حيث أن تلك العمليات شملت جميع شرائح المجتمع الأحوازي المطالبين بحقوقهم والمنددين لما يفعله نظام المحتل الإيراني بحق الشعب الأحوازي من مظالم و اجرام وحشية و جفيف ألأنهر في حال المياء تُنقل الى عُمق الأراضي الفارسية.

 

 

وندد المتظاهرون المجتمعون في ساحة الاعتصامات “King George Square” في مدينة بريسبان الأسترالية بسياسات سلطات الاحتلال الفارسي وأعلنو عن تضامنهم مع العشب الأحوازي المنتفض في ربوع الوطن الأحوازي المحتل، مما يدل على ان المتغربين الأحوازيين في المنفى ليس ببعدين عن ما يدور في الداخل و ان قلوبهم وجم احساسيهم مع معاناة وطنهم و شعبهم القابع تحت الأحتلال الفارسي الشوفيني ونظام الملالي الإرهابي.

 

و رفع المجتمعون الأعلام الأحوازية، وصورا لعدد من الشهداء بالإضافة الى صور ولافتات تعبر عن جرائم دولة الاحتلال الفارسي في الأحواز لإيصال صوت أبناء شعبهم الى المنظمات العالمية، كما أطلق المتظاهرون شعارات باللغتين الأنجليزية والعربية عبروا من خلالها عن سخطهم لسياسات التمييز العنصري ضد الأحوازيين وطالبوا المجتمع الدولي لإتخاذ موقف لمساعدة الشعب العربي الأحوازي.

 

جدير بالذكر، الاحتلال الفارسي “إيران” اعتمد على سياسة تضييق الخناق على المواطنين الأحوازيين بالداخل، بحيث لا يجد العربي حلا لمشكلته إلا بالهجرة وترك الوطن، “عبر حرمانهم من الحق الأساسي في السكن والعمل، حيث ان سياسة الاحتلال الفارسي ارتكزت على مسوغات قانونية مزعومة لسياسة الهدم، عبر الادعاء بعدم وجود تراخيص للبناء وعدم التوظيف عبر الادعاء بعدم وجود الخبرات الكافية، ومنع المزارعين الأحوازيين من الزراعة عبر الادعاء بعدم وجود المياه الكافية”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: