أميركا تواصل ملاحقة رئيسي بسبب جرائمه

تواصل الولايات المتحدة الأميركية مطاردة رؤوس نظام ما تسمى بإيران حيث وجه مشرعون أميركيون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي رسالة إلى الرئيس جو بايدن، عبروا فيها عن قلقهم من سجل الرئيس الإيراني المنتخب إبراهيم رئيسي في ما يخص “ارتكابه لجرائم ضد الإنسانية”.

الرسالة أكدت أن الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي جرت في إيران شهدت إقبالا هو الأقل منذ عام 1979 وهو ما اعتبره المشرعون تأكيدا على عدم قبول الشعوب المحتلةمن قبل إيران للنظام الحاكم في طهران.

المشرعون اتهموا أيضا رئيسي والمقربون منه بارتكاب خروقات لحقوق الإنسان، خاتمين رسالتهم بالمطالبة بضرورة فتح تحقيق دولي تشارك فيه الولايات المتحدة حول جرائم قتل خارج حدود القانون حدثت عام ألف وتسعمئة وثمانية وثمانين للمعارضين.

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: