مناهضون

حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز

مكتب الإعلام

بيانات الحركة

بيان حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز بشأن أحكام “الاعدام الجماعية” التي صادقتها سلطات الاحتلال الفارسية “إيران” بحق ثلاثة من الأسرى الأحوازيين

مناهضون

 

أصدرت حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز، اليوم السبت الموافق 18 / فبراير – شباط / 2024 م، بيانًا بشأن الإعدامات التي صادقت عليها محاكم دولة الاحتلال الفارسية “إيران“ مؤخراً بحق الأحوازيين.

 

وقالت الحركة في بيان لها: قضت محكمة الثورة التابعة لدولة الاحتلال الفارسية “إيران”، في مطلع شهر فبراير من العام الجاري احكاما مسيسة بإعدام ثلاثة مواطنين أحوازيين على خلفية تهم كيدية، و هم كلاًّ من “عباس دريس، علي عبيداوي ومالك الموسوي”، كما قضت على الشاب حسين عبيداوي بالسجن لمدة 13 عاماً

 

وعربت الحركة، عن عميق قلقها إزاء مصير الذين ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام والأحكام الجائرة الأخرى التي أصدرتها وتصدرها دولة الاحتلال الفارسية بحق الأسرى الأحوازيين التي تنوعت نشاطاتهم بين السياسية والمدنية

وحذرت الحركة، من مغبة إستمرارية مجازر الإحتلال في الأحواز، وأكدت الحركة بكافة تشكيلاتها المُقاوِمة سوف تجعل الاحتلال يدفع ثمنَ جرائمه الشنيعة بحق الشعب الأحوازي والأسرى القابعين في سجون الإحتلال.

 

وناشدت الحركة، مجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان بضرورة التدخل العاجل والضغط على سلطات الاحتلال الإيرانية لوقف أحكام الإعدام الجماعية التي تصطبغ بشبهة الإنتقام السياسي.

 

 

 

وجاء نص البيان كالتالي:

 

 

(بيان رقم ٥٠)

 

قضت محكمة الثورة التابعة لدولة الاحتلال الفارسية “إيران”، في مطلع شهر فبراير من العام الجاري احكاما مسيسة بإعدام ثلاثة مواطنين أحوازيين على خلفية تهم كيدية، و هم كلاًّ من “عباس دريس، علي عبيداوي ومالك الموسوي”، كما قضت على الشاب حسين عبيداوي بالسجن لمدة 13 عاماً، بعد اتهامهم بـ”الحرابة والبغي والإفساد في الأرض”، من خلال إستخدام التعذيب للحصول على إعترافات من  المتّهمين، لتضاف جريمة جديدة في سجل من الإجرام الدموي الإيراني بحق الشعب الأحوازي الأعزل.

 

إذ تعرب حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز عن عميق قلقها إزاء مصير الذين ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام والأحكام الجائرة الأخرى التي أصدرتها وتصدرها دولة الاحتلال الفارسية بحق الأسرى الأحوازيين التي تنوعت نشاطاتهم بين السياسية والمدنية، كما تؤكد حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز أن انتهاكات عديدة لحقوق المتهمين قد وقعت أثناء نظر القضية، من ضمنها ممارسة الضغط والتعذيب النفسي والجسدي، و غياب محامين مع المتهمين أثناء التحقيقات، وعدم تمكينهم من التواصل مع محاميهم أثناء المحاكمة، فضلاَ عما ذكره المتهمون أمام المحكمة، من إجبارهم على الإدلاء بأقوال غير حقيقية، واستناد النيابة إلى تحريات مجهولة المصدر في توجيه الاتهامات؛ وجميعها أوجه إخلال جسيم بحق المحاكمة العادلة وبالأخص في القضايا المصحوبة بالحكم الأقصى في قانون العقوبات، والأكثر قسوة دون إمكانية الرجوع فيه أو تصحيحه.

 

وتدين حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز أحكام الإعدام الجائرة الصادرة من قبل سلطات الأمر الواقع في الأحواز بحق الأسرى الأحوازيين، حيث ارتفع بذلك عدد أحكام الإعدام الصادرة من قبل قضاء الاحتلال بحق شعبنا الأحوازي الأعزل منذ عام 2017م لغاية يومنا هذا.

كما تواصلت قيادة حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز المتمثلة بـ “ميثاق عبد الله” رئيس الحركة مع معالي وزيرة الخارجية الأسترالية “السيدة بيني وونغ” مطالبا تدخل وزارة الخارجية الأسترالية العاجل لوقف تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق الأسرى الأحوازيين، و وقف الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الإيرانية والمستوطنين ضد المدنيين الأحوازيين، و من جهتها ردت وزارة الخارجية الأسترالية على مطالبات قيادة الحركة قائلة: “تشعر الحكومة الأسترالية بقلق عميق إزاء استخدام إيران واسع النطاق والمستمر لعقوبة الإعدام، بما في ذلك ضد الأقليات العرقية والمتظاهرين”، و وعدت الخارجية الأسترالية قيادة الحركة بالتدخل العاجل لوقف تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة، وأكدت الخارجية الأسترالية أن بلادها تعارض عقوبة الإعدام لجميع الأشخاص تحت أي ظرف من الظروف، وتريد من طهران أن توقف عمليات الإعدام.

 

وتؤكد الحركة، إن تصاعد جرائم الاحتلال الإيرانية بحق أبناء شعبنا الأحوازي الأعزل سيُقابل بمزيد من الصمود والمقاومة، حيث إستمرارية أحكام الإعدام الجماعية بحق الأسرى الأحوازيين بمثابة إعلان الحرب الشاملة على الأحواز، مما يستوجب الرد عليها بكل الطرق والوسائل، كما نؤكد إن إستمرارية مجازر الإحتلال لن تضعف إرادة المقاومة الأحوازية، وإن حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز بكافة تشكيلاتها المُقاوِمة ستجعل الاحتلال يدفع ثمنَ جرائمه الشنيعة بحق الشعب الأحوازي وأسرانا البواسل القابعين في سجون الاحتلال.

 

بالختام: تناشد الحركة مجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان بضرورة التدخل العاجل والضغط على سلطات الاحتلال الإيرانية لوقف أحكام الإعدام الجماعية التي تصطبغ بشبهة الإنتقام السياسي، وبتأجيل تنفيذ أحكام الإعدام في الوقت الحالي خاصة في ضوء الزيادة الكبيرة في معدل إصدار أحكام الإعدام وتنفيذها بصورة لم تشهد أي تباطؤ منذ الربع الثاني من عام 2017م وحتى الآن، والعمل على الكشف عن مصير المخفيين قسرا، ووقف الاعتقالات التعسفية، وتحسين ظروف الاعتقال، كما يجب على المجتمع الدولي العمل على الضغط لوقف هذه الأحكام وتقديم منتهكي حقوق الإنسان في جغرافيا سياسية ما تسمى “إيران” للمساءلة.

 

 

 

حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز 

٠٨ من شهر شعبان عام ١٤٤٥ هـ

الموافق: ١٨ / فبراير / ٢٠٢٤ م
مشاركة المقال

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *