الوكالة الدولية للطاقة الذرية تدعو إيران للرد الفوري على تمديد اتفاق المراقبة النووية

مناهضون

 

يواصل نظام الملالي الإيراني تهربه من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن، تمديد اتفاق مراقبة الأنشطة النووية الذي انتهى أجله الخميس الماضي.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في بيان لها، إن إيران لم ترد على الوكالة بخصوص تمديد اتفاق مراقبة الأنشطة داعيةً إلى رد فوري على هذا الأمر الذي يهدد بعرقلة محادثات تخص اتفاق إيران النووي.

ويسمح الاتفاق للوكالة الدولية بمواصلة جمع بيانات عن بعض أنشطة إيران مما يخفف من تأثير قرار طهران في فبراير شباط بتقليص التعاون مع الوكالة.

وذكرت الوكالة في بيان يلخص تقريرًا لمديرها العام رفائيل جروسي قدمه لمجلس المحافظين المكون من 35 بلدا أن “الرد الفوري من إيران ضروري في هذا الصدد”. وجاء في التقرير أن جروسي كتب رسالة لإيران قبل أيام يستطلع موقفها بشأن استمرار جمع وتسجيل وتخزين البيانات مضيفًا أن طهران لم ترد أو توضح ما إذا كانت تعتزم مواصلة الاتفاق الحالي.

وذكر التقرير أن المدير العام شدد على الأهمية القصوى لمواصلة أنشطة التحقق والمراقبة الضرورية التي تجريها الوكالة في إيران ومنها السماح لمعدات المراقبة الخاصة بها بجمع وتخزين البيانات على نحو مستمر.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: