وكالة الطاقة الذرية في تقرير لها: مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يزيد بـ14 ضعفًا الحد المسموح

مناهضون

 

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في تقرير لها، أن إيران لم تجب بعد عن أسئلة بشأن جزيئات اليورانيوم التي تم العثور عليها في موقعين تم تفتيشهما العام الماضي”.

وأضافت الوكالة أن “تبرير إيران لوجود يورانيوم في أماكن غير معلنة لا مصداقية له”.

وبشأن عدم الشفافية من جانب النظام الإيراني في التعاون الكامل مع المفتشين، أكد بيان الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن هناك مؤشرات علي وجود مواد نووية في موقع “تورقوز آباد” الإيراني، غير المعلن عنه من قبل”.

وأظهر تقرير للوكالة أن إيران أنتجت 17.6 كيلوجرام من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 %، بما يتماشى تقريبا مع قانون يقضي بإنتاج عشرة كيلوجرامات شهريا بدأت بمقتضاه هذه العملية في يناير/ كانون الثاني.

وحذرت الوكالة من أن إيران أصبحت الآن تمتلك أكثر من 17 كيلوغرامًا من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%، وأن المخزون الإيراني من اليورانيوم المخصب يزيد بـ14 ضعفًا على الحد المسموح به.

كما أشار البيان إلى أن إيران قامت بتركيب سلسلتي طرد مركزي من طراز IR-6 في موقع فوردو، لإنتاج يورانيوم مخصب بنسبة 20 في المائة”.

وأصدرت الوكالة تقريرا إضافيا إلى جانب تقريرها الربع سنوي الاعتيادي للدول الأعضاء عن أنشطة إيران النووية.

وكشف تقرير سري للوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤخرا، أن إيران بدأت العمل على خط تجميع لإنتاج مادة أساسية لتصنيع الرؤوس الحربية النووية.

وفي رد فعل على هذه الخطوة، أعرب وزراء خارجية الدول الأوروبية الثلاث (فرنسا وبريطانيا وألمانيا)، الموقعة على الاتفاق النووي، عن أسفهم الشديد لتعليق إيران للبروتوكول الإضافي والعمل الشفاف بموجب معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، واصفين ما قامت به طهران بأنه “قرار خطير”. وأصدر الوزراء الثلاثة بيانًا مشتركًا أكدوا فيه أن قرار طهران ينتهك الاتفاقية النووية.

ودعت باريس ولندن وبرلين المسؤولين الإيرانيين إلى “وقف جميع الجهود الرامية إلى تقليص الشفافية في البرنامج النووي والتعاون بشكل شامل وفي الوقت المناسب مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: