بيان كتائب الشهيد ريسان الساري الجناح العسكري لحركة رواد النهضة حول استهداف شركة البتروكيماويات التابعة للاحتلال الفارسي “إيران” في مدينة معشور الأحوازية

مناهضون

 

 

أصدرت كتائب الشهيد ريسان الساري الجناح العسكري والعمود الفقري لـحركة رواد النهضة لتحرير الأحوازمن ربوع الإقليم العربي المحتل إلا وهي الأحواز العربية بياناً حول استهداف المنشات الاقتصادية الإيرانية في الأحواز تبنت فيه العملية وقالت: نفذت كتائب الشهيد ريسان الساري الجناح العسكري والعمود الفقري لـحركة رواد النهضة لتحرير الأحوازفي يوم السبت  الموافق 26 فبراير / شباط 2022م، في تمام الساعة 2:45 فجراً، عملية بطولية استهدفت من خلالها شركة البتروكيماويات التابعة للاحتلال الفارسيإيرانبميناء معشور المطل على الخليج العربي والواقع في مدينة معشور الأحوازية ودمرتها تدميرا شاملا.

 

وقالت الكتائب في بيانها: أتت هذه العملية البطولية انتقاما لدماء شهدائنا الابرار وردا على مجرزة معشور التي راح ضحيتها 200 شاب أحوازي بعمر الزهور على أيدي الحرس الثوري الإيراني.

 

كما حذرت الكتائب في بيانها، الشركات الأجنبية من اي استثمار في الأحواز وخاصة القطاع النفطي والبتروكيماوي، حيث سيكون هدفها الحتمي لشل الاقتصاد الفارسي في الأحواز في ظل الحرب والصراعات الجارية مع الاحتلال الفارسيإيران“.

 

وأكدت الكتائب، سوف يتغير المشهد في المستقبل القريب بعمليات بطولية أخرى ستطال مجالات حيوية وهامة من مؤسسات العدو الإيراني في الأراضي الأحوازية المحتلة من قبل إيران.

 

وجاء نص البيان كالتالي:

 

 

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

 

﴿الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ﴾

صدق الله العظيم

[الحج: ﴿40﴾]

 

(بيان رقم 6)

 

في خضم النضال العربي الأحوازي في مقاومة الاحتلال الفارسي الغاشم “إيران” لإقليمنا العربي المحتل إلا وهي الأحواز العربية، نفذت كتائب الشهيد ريسان الساري الجناح العسكري والعمود الفقري لـ “حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز” في يوم السبت  الموافق 26 فبراير / شباط 2022م، في تمام الساعة 2:45 فجراً، عملية بطولية استهدفت من خلالها شركة البتروكيماويات التابعة للاحتلال الفارسي “إيران” بميناء معشور المطل على الخليج العربي والواقع في مدينة معشور الأحوازية ودمرتها تدميرا شاملا.

 

وأتت هذه العملية البطولية انتقاما لدماء شهدائنا الابرار وردا على مجرزة معشور التي راح ضحيتها 200 شاب أحوازي بعمر الزهور على أيدي الحرس الثوري الإيراني الإرهابي في الاحتجاجات التي اندلعت في 15 نوفمبر عام 2019م، بعد محاصرتهم داخل مستنقع، وإمطارهم بوابل من الذخيرة الحية دون سابق إنذار.

 

 

 

 

 

 

 

كما نحذر الشركات الأجنبية وعلى رأسها الصين من اي استثمار وخاصة القطاع النفطي والبتروكيماوي في داخل الأحواز، حيث سيكون هدفنا الحتمي لاستهداف الاقتصاد الفارسي في داخل الأحواز في ظل الحرب والصراعات الجارية مع الاحتلال الفارسي “إيران” في داخل الأحواز، ولا حصانة ولا عفو لمن يتعامل مع العدو الفارسي المجرم ويديه الملطخة بدماء الشعب الأحوازي الأعزل، كما نحذر النظام الإيراني من «مغبة الاستمرار بجرائمه» ضد شعبنا الأحوازي الأعزل، وكذلك الاستمرار بتدخلاته السافرة في اقطارنا العربية كالعراق، سوريا، اليمن، البحرين والسعودية والإمارات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وفي الختام نؤكد، سوف يتغير المشهد في المستقبل القريب بعمليات بطولية أخرى ستطال مجالات حيوية وهامة من مؤسسات العدو الإيراني الغاشم، فسلاح المقاومة الأحوازية موجه لجهة العدو الفارسي الذي نعرفه ونشخصه ونعلم بأوصافه وأماكن تواجده، ولن تنحرف بوصلة الأحواز ولا المقاومة المتمثلة بـكتائب الشهيد ريسان الساري” (الجناح العسكري) لحركة رواد النهضة لتحرير الأحواز ولا بوصلة الحركة للذود عن حياض الوطن العربي، حيث إننا قد قررّنا الرد الموحد على الاعتداءات الإيرانية على الأحواز وأقطارنا العربية في تثبيت لمعادلة القصف بالقصف والدم بالدم.

اللهم إننا بلغنا وقد حذرنا .. اللهم فاشهد

 

 

كتائب الشهيد ريسان الساري

الجناح العسكري لحركة رواد النهضة لتحرير الأحواز


٢٦ من شهر رجب عام ١٤٤٣ هـ


٢٧ / فبراير / ٢٠٢٢ م




 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: