بعد رفضها تسليم “ميثاق عبدالله” .. نائب رئيس لجنة الأمن القومي الإيراني يتهم أستراليا بإستضافة الإرهابيين

قال إبراهيم عزيزي نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس النواب الإيراني إن الانتهاكات الأمريكية لحقوق الإنسان أدت إلى استضافة أستراليا لجماعات إرهابية مثل جماعة الأحواز الإرهابية حسب زعمه، وذلك نقلا عن وكالة “تسنيم” التابعة للحرس الثوري الإيراني.

 

وزعم نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس النواب: نتيجة اتباع حقوق الإنسان الأمريكية، وقال أن هذا البلد نفسه استضاف مجموعات إرهابية مثل “حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز”، الإرهابية وذلك حسب وصفه، وأضاف ان لطخت أيديها بدماء الأبرياء في إيران.

 

وأدعى عزيزي، ان يسافر أعضاء هذه المجموعة الإرهابية ويعملون بحرية في أستراليا بمعرفة الحكومة الأسترالية وإذنها. إن تكريم هذه الجماعات للقيام بأنشطة دعائية مدمرة وأعمال إرهابية ليس فقط انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان ولكنه أيضًا انتهاك للقانون الدولي وجميع الالتزامات الدولية للحكومة الأسترالية. وقال بما أن حقوق الإنسان ليست مفهوماً سامياً ولكنها مجرد أداة في أيدي حكام ذلك البلد، فيمكنهم بسهولة أن يغضوا الطرف عن هذه الحقيقة، وذلك حسب زعمه.

 

جدير بالذكر، طالبت الوزارة الخارجية الإيرانية في 15-يوليو-2020 الحكومة الأسترالية بوقف نشاطات الحركة، كما طالبت السلطات الأسترالية بتسليم السيد “ميثاق عبدالله” رئيس حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز بزعم تورطه بالإرهاب حسب زعم دولة الإحتلال الفارسي، وزعمت وكالة أنباء فارس المقربة من مليشيا الحرس الثوري الإيراني أن حركة “رواد النهضة لتحرير الأحواز” متورطة بارتكاب هجمات أعمال داخل البلاد، وفي المقابل رفضت الحكومة الأسترالية تسليم ميثاق عبدالله وحذرت الحكومة الأسترالية دولة الاحتلال الفارسي من مضايقة أو إستهداف قيادات وكوادر الحركة على الأراضي الأسترالية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: